مقدمة

تعتبر السيرة النبوية من المكونات الأساسية التي لا ينبغي أن يخلو منها مقرر مادة التربية الإسلامية ولذلك حفلت المناهج السابقة للمادة، في الإعدادي والتأهيلي، بل حتى في الابتدائي، بدروس في السيرة النبوية، عبر مكونات خاصة بها وخصصت تلك المكونات بتحديد لمنهجية تدريسها والتعامل معها، من خلال مذكرات وزارية أو كراسات تتضمن توجيهات تربوية .

لكن لوحظ، في السنوات الأخيرة، غياب فظيع لهذا المكون، لدرجة يمكن القول معها أن العمل على تدارك ذلك الغياب أصبح واجبا دينيا، بل تربويا تعليميا غير أنه في السنوات الثلاث الأخيرة، تم إقرار تدريس كتاب “السيرة النبوية – دروس وعبر” للدكتور مصطفى السباعي رحمه الله، وذلك في السنة الثانية تأهيلي، وفي سلك الآداب والعلوم الإنسانية فقط! ولعل في ذلك استجابة جزئية لما يمليه ذلك الواجب الديني، وضمنه التربوي، المشار إليه فلا يعقل ألا يدرس تلامذتنا في سنوات الإعدادي كلها، وفي سنوات التأهيلي في كل المسالك – باستثناء مسلك العلوم الإنسانية كما مر- سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، في الوقت الذي نجد فيه:

– إما هجوما على السيرة النبوية، عبر “وضع حواشي” على كتابات للاستشراق .

– أو تقديما لها للناشئة بنفَس ٍ رافضي حقود على رجالات السيرة، خصوصا منهم الصحابة الكرام وبما أنه قد تم إقرار تدريس كتاب السباعي رحمه الله، كما سبقت الإشارة إلى ذلك، فإن هذا البحث حاول تقديم خدمة لأستاذ المادة أولا، ولغيره من القراء ثانيا، عبر محاولة تحديد منهجية لدراسة السيرة النبوية، ثم التعرف على الكتاب وصاحبه ولذلك عملنا على التعريف الكامل بصاحب الكتاب، أي الشيخ السباعي رحمه الله، ثم بالكتاب والمواضيع التي تطرق إليها، خاصة المواضيع المرتبطة بالصراع الحضاري كموضوع المرأة وتنشط اليوم، في بعض دول العالم الإسلامي، حركة علمية دؤوبة لتحقيق نصوص السيرة النبوية، بالاعتماد على علم الجرح والتعديل، خاصة بعد أن ذر قرن التشيع الذي يتدسس إلى أبناء السنة تدسسا، عبر مرويات من كتب أهل السنة لا تتوفر فيها شروط الصحة، مستغلا في ذلك جهل أبنائنا الفظيع:

أولا: بأدبيات التشيع الجعفري، خصوصا ما يتعلق منها بالنصوص الحديثية ونصوص السيرة.

وثانيا: بما صح وما لم يصح من مرويات السيرة.

ولذلك كان فصل “الحديث في كتاب السباعي رحمه الله” وفصل “وقفة مع كتاب إضاءات لتقريب دراسة المؤلفات: السيرة النبوية – دروس وعبر” وبما أن حياة السباعي رحمه الله حافلة بأحداث لعبت فيها شخصيات كثيرة أدوارا مختلفة، فقد ذيلنا البحث بملاحق تعرف ببعض تلك الشخصيات وكذلك ببعض الأحداث وإجمالا، يمكن حصر أغراض هذا البحث فيما يلي:

– وضع منهجية للتعامل مع سيرة النبي صلى الله عليه وسلم.

– التعريف بكتاب السباعي رحمه الله.

– التحذير من الهجوم الرافضي على عقيدة الأمة ومذاهبها المعتبرة.

أما منهجية تدريس مؤلف السيرة للسباعي رحمه الله، فلم يجعلها البحث غرضا له، بسبب أن مجموعة من المنسقيات الجهوية التخصصية للمادة، في الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين في بلدنا، قد تداولت الموضوع وأصدرت أوراقا فيه ولعل ما اقترحه كتاب “إضاءات…” المشار إليه – من حيث ” توزيع الكتاب حسب مضامينه إلى دروس وحصص ديداكتيكية”، و”اقتراح أنشطة تقويمية … تنطلق من دراسة نصوص منتقاة من الكتاب المقرر والاشتغال عليها” – أقول: لعل ما اقترحه الكتاب جدير بالأخذ بعين الاعتبار.

والله الموفق للخير، وهو سبحانه الهادي إلى سواء السبيل.

 

Show Buttons
Share On Facebook
Share On Twitter
Share On Google Plus
Hide Buttons